أرشيفات الوسوم: متظاهرون

تُرى هل وصلَت الرسالة؟؟

القناع حوثي، والجماهير مؤتمرية؛ هكذا بدت مسيرة “شُقاة السيد” في تعز اليوم. أرادوا بذلك الحشد إيصال رسالة بأنهم يملكون “حاضنة شعبيّة”، ومن ثم سيبدأون بتقديم المطالب تباعاً. تلك المطالب ستنتهي- كالعادة- بالمُطالبة بإقالة مدير الأمن ومُحافظ المحافظة.

111111

*مسيرة الحوثيين 04/02/2015 في تعز بعدسة (رضوان الحاشدي)

لم يكُن بحُسبانهم أن أولئك الشُبان والعجائز القابعين على الأرصفة ليسوا معجبين بحشدهم “المُسلح” الذي تفوحُ منه رائحة الكراهية والاستعلائية. لم يكن بالحُسبان أن التعزيون -هم كذلك- لديهم رسائل أخرى يُريدون إيصالها وبشكل فوري.

لم تبتعد مسيرة “الشُقاة” كثيراً حتى بدأت الحُشود أمام مكتب التربية بالتجمّع على نحوٍ عفوي للرد السريع. لم يكن اليوم موعداً للخروج في تظاهرة في تعز، على غير العادة؛ ربما لم يُريدوا الاصطدام بأولئك.

خرج الجميع من منازلهم؛ أصحاب المحلات أغلقوا محالهم ليلتحقوا بالمسيرة الوليدة. بدأت تتحرك بذات الاتجاه الذي سارت فيه المسيرة “المُزيفة”. كل من على الأرصفة، المارة وكل من رأى المسيرة التحق بها. بدأت عفوية وصغيرة، لكنها تعاظمت ككُرة الثلج على امتداد شارع جمال، حتى وصلت “حوض الأشراف * ” كسيلٍ جرّار يأخذُ في طريقه كلّ شيء.

222222

*المسيرة العفوية التي أعقبت مسيرة الحوثيين 04/02/2015 تصوير: رضوان الحاشدي

كانت قوات الأمن كثيفة؛ أرادت عرقلة المسيرة بُغية أن لا تصطدم بمسيرة “السادة”، لكنهم لم يستطيعوا كبحها. تدخّل مُدير الأمن اللواء: مُطهر الشعيبي والبرلماني عبد السلام الدهبلي وآخرون “بالجاه” وبـ “حق القبيلة” لتوقيفم لتفادي ما قد يحدُث.

توقّفت المسيرة أخيراً؛ ووصلت الرسالة. “تعز لن تقبل بهذا السرطان الخبيث الذي يُريد أن يحلّ عنوة.” تعز ليست تلك المدينة التي تتخيلون؛ وهذه أولى الرسائل الصارمة. تعهّد مدير الأمن ووجهاء تعز الحاضرون بالتعاطي مع كل من يُحاول المساس بسكينة تعز؛ وهذا ما يُريدُه أبناؤها المدنيون، المُتعايشون مع الجميع.

نتمنى أن تكون الرسالة قد وصلَت؛ وبعد كذا ما لناش دخل 

* طبعاً “حوض الأشراف” لا يُشير إلى أشراف مرّان؛ بل أشراف تعز، أبنائها المُحتفظين بانتمائهم لها.