أرشيفات الوسوم: مليشيا الحوثي

الظُلم يصنعُ الفضائع!

الظلم يُقتص منه في الدنيا قبل الآخرة، فما بالكم بظلم العامل، ظلم العرَق الذي لم يجف بعد.
في منطقة مفرق شرعب، وتسمي نفسها شركة. تصنعُ مواد غذائية منذُ زمن ومن دون أية تراخيص، وبلا مقاييس ضبط الجودة. لا يوجد أي نوع من الالتزام بمعايير النظافة الغذائية. تأتي الجهات الراقبية دورياً لأخذ إتاواتها ومن دون حتى الدخول لإلقاء نظرة كيف يجري العمل.

129-20130501-185948

ومع هذا كله، يمارسون الظلم والابتزاز لعامليهم. هؤلاء العاملون البسطاء يمارسون نظاماً لم تعد تعمل به أبسط شركة في دولة متخلفة. ولأن البطالة تضطرهم على العمل كسبا للرزق وإعالة ذويهم، ولغياب دولة تشتكي إليها، فهم مضطرون للعمل على مضض ليكابدوا ظروف الحياة.

يعمل هؤلاء الشُبان لمدة ١٢ ساعة يومياً، ولا يملكون حتى وسائل مواصلات أو بدل نقدي تصرفه الشركة. يعني “عجبك والا غيرك كثيررر”
لا يملك هؤلاء العمّال إجازات سنوية (شهراً كاملاً) أو بدل نقدي مُقابل. وفوق هذا كله رواتب ضئيلة لا تسد الرمَق. حتى في حالات المرض، يضطرُ العامل لإجراء فحوصات وروشيتات وتقارير طبية لكي تُعتمد له أيام تغيّبه عن العمل بسبب المرض.
أين الإنسانية، وأين الضمير؛ بل أين الدولة التي من المفترض هي من تحمي المواطن وتنتصرُ له؟ أين مكتب العمل، وأين منظمات حقوق الإنسان؛ بل أين النقابات العمالية المنوط بها تطقّس مثل هذه الحالات؟؟؟

هذه (الشركة) تقع في مفرق شرعب في مكان مغلق. وإلم يتم التجاوب وإنصاف العمال، فسيكون هناك منشورات وكتابات بكافة الوسائل الإعلامية بالاسم وبالتفصيل. لسبب واحد وهو أنه ليس المقصود التشهير؛ بل التجاوب وتقويم السلوك.

الآن تُبررُ المليشيات المُسلحة غرض اقتحامها للمدينة، تحريرها من الظُلم الواقع بها وبأبنائها. ما يفعلُه الحوثيون هو امتطاء لمظالم هؤلاء الشباب وغيرهم. ونحنُ نعرفُ تماماً أن فاقد الشيء لا يُعطيه؛ لكن أرباب العمل يُصرون على منحهم تلك المُبررات لنواياهم الخبيثة. العضة والعبرة بالمُدن التي اجتاحتها، زادوهم ظلماً إلى ظلمهم، بل ودوّنوا سجل حقوق إنسان هو الأسوأ في تاريخ اليمن، حتى الصحافة لم تسلم من انتهاكاتهم.

لن يدخُل الحوثيون تعز بالسلاح؛ إنما سينتفضون من داخلها، بل هذا ما يفعلونه الساعة.
يجري استقطاب الشّبان من ذوي المظالم، ويعدونهم بإنصافهم. بالمُقابل تُساعدُ شركات تعز- بقصد أو بدون قصد- مساعي الحوثي عبر ممارسة الظلم والتعسف لعمّالها.
مُعظم من ينضمّوا إلى الحوثي هم شبان عاطلون عن العمل، وشُبان سُرّحوا من أعمالهم في شركات خاصة.